صحه المرأة

كمْ يستمر مغص بداية الحمل

مغص بداية الحمل

مغص بداية الحمل نقدم لكم عنه أهم المعلومات حيث أن السيدات الحوامل في الشهور الأولى من الحمل تعاني من تغيرات في الجسم، وحدوث بعض التقلصات والمغص، فيبدأ الخوف لدى السيدات هل المغص له مخاطر علي صحة الأم الحامل وصحة الجنين وسوف نتناول في هذا المقال أسباب المغص ومدة استمرار المغص وغيرها من الأسئلة التي تخطر في ذهن المرأة الحامل.

مغص بداية الحمل

عند بداية الحمل تشعر السيدة الحامل بالمغص وتقلصات تحدث إلى الأسبوع الثاني عشر من الحمل، ولا تقلق المرأة الحامل من المغص فالمغص يتسم بصفات وهي:-

– لا يتم نزول الدم.

– لا يستمر لساعات طويلة أو فترة طويلة.

– المغص يصل حدته من متوسط إلى طفيف.

– يمكن تحمل ألم المغص.

– المغص يحدث علي فترات متساوية ومنتظمة.

وإذا لم حدث خلل في تلك الصفات فلا بد من الذهاب إلى الطبيب فورا، حتى لا يحدث خطر علي الجنين.

اقرأ أيضا: معرفة الحمل من رموش العين

أسباب حدوث المغص

يوجد عدة أسباب تستدعي لحدوث المغص ولا يسبب أي قلق ومن ضمن تلك الأسباب:-

– توسع في منطقة الرحم

يتم حدوث امتداد في منطقة الرحم حتى يتسع للجنين الموجود في باطن الأم، الذي يكبر يوما عن اليوم الآخر.

– وإذا كانت الأم حامل بتوأم فيزداد أكثر وأكثر ويزداد المغص والوخز باستمرار وعدم الراحة.

– الانتفاخات والغازات

من الأعراض الشائعة التي يتحدث للمرأة الحامل وخاصة في الشهور الأولي من فترة الحمل أن يزداد الانتفاخات ويحصل إمساك بسبب التغيرات في هرمون المرأة الحامل.

– ويتم علاج الانتفاخات والإمساك عن طريق:-

* استخدام أحد الأدوية الملينة وتتم إلا باستشارة الطبيب حتى يتم كتابة الدواء المناسب للأم الحامل.

* شرب الكثير من الماء لكي يتم تقليل الألم والانتقالات.

* تناول الأطعمة التي تحتوي علي الألياف للحد من الإمساك.-

-تمدد أربطة والعضلات

من الأسباب التي تؤدي إلى المغص تمدد العضلات والأربطة المتصلة بمنطقة الرحم.

أما حدوث المغص الشديد الذي لا يحتمل فهذا غير طبيعي قد يكون رحم خارج منطقة الرحم أو إجهاض فلا بد من الذهاب إلى الطبيب والكشف علي الجنين للاطمئنان عليه في حالة وجود أسباب أخرى.

علاج المغص في الشهور الأولي من الحمل

يوجد طرق لعلاج المغص التي يوجد في الفترة الأولى من الحمل ومنها:-

– استخدام الماء الدافئ أثناء الاستحمام لتخفيف المغص.

– تجنب الوجبات المفيدة على مدار اليوم بشكل مستمر وعدم الشعور بالجوع، حتى يتم البعد عن مغص الجوع.

– تناول الفواكه والألياف والخضروات والبعد عن الأطعمة الجاهزة.

– شرب الكثير من السوائل وبعد عن السوائل التي تحتوي على مادة الكافيين.

– ممارسة الرياضة المناسبة للسيدات الحامل والبعد التام عن الرياضة العنيفة.

– تحرك ومشي مسافات قصيرة يوميا.

– عدم الوقوف لفترات طويلة تجنبا لحدوث الم في الاطراف.

– اخذ قسط كاف من الراحة والبعد عن الإرهاق والتعب عند حدوث المغص.

 

الفرق بين مغص الحامل ومغص الدورة الشهرية

يوجد فروقا بين مغص السيدة الحامل وبين المغص فترة الدورة الشهرية ومن ضمن تلك الفروق:-

– مغص الدورة الشهرية شديد لا يحتمل، أما مغص الحامل يحتمل.

– مغص الدورة يبدأ قبل نزول الدم إلى بعد النزول بيوم واثنين، أما مغص الحمل يبدأ في الأسبوع ١٢ وعلي فترات منتظمة أثناء عملية التلقيح.

– إذا حدث نزل دم بسيط وحدث مغص بسيط فإشارة إلى الحمل، أما مغص الدورة الشهرية يتم نزول الدم بشكل مستمر ويستمر ستة أيام حسب جسم المرأة.

متى الذهاب إلى طبيب النساء؟

يتم الذهاب إلى الطبيب في حالة وجود ألم في منطقة الظهر أو وجود ألم في المعدة لا يحتمل أو يوجد تقلصات شديدة وزيادة في تورم القدم وترجيع بشكل مستمر.

ويوجد أعراض أخرى يمكن ملاحظتها السيدة الحامل أنها غير طبيعية لا بد من سرعة الكشف فورا علي الطبيب المعالج.

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.