صحه المرأة

هل القطط تسبب العقم

هل القطط تسبب العقم، هذا ما سنتحدث عنه الآن إذا قررت شراء قطة، فقد يثنيك البعض عن شرائها لأنها يمكن أن تؤخر الحمل، ولفترة طويلة كان يعتقد أن الاتصال بالقطط يسبب العقم للإجهاض مما دفع العديد من العلماء إلى دراسة الموضوع والإجابة على الأسئلة: هل تسبب القطط العقم وهل تتسبب تربية القطط في حدوث تشوهات جنينية وإجهاض، وسنقدم لك الإجابات على هذه الأسئلة بناءً على نتائج هذه الدراسات في الآتي خطوط.

هل القطط تسبب العقم

الجواب القصير هو “لا”، القطط نفسها لا تسبب العقم، ولكن ما يمكن أن يؤثر على الحمل هو داء التوكسوبلازما، أو كما يطلق عليه، داء المقوسات الذي تنقله القطط إذا أصيبت به.
داء المقوسات هو عدوى يسببها طفيلي يسمى التوكسوبلازما، وتصيب التوكسوبلازما العديد من الحيوانات مثل الأبقار والماشية والقطط وغيرها.
تصاب القطط بداء المقوسات عندما تأكل الحيوانات البرية المصابة أو اللحوم النيئة، أو عندما تتلامس مع براز قطة مصابة، وبمجرد إصابة القطط بداء المقوسات، يبدأ الطفيل بالتكاثر في أمعائها ثم في البيض غير الناضج.
(الخراجات) يتم إطلاقها في براز القط، ويمكن للقطط المصابة طرد هذه الأكياس لمدة أسبوعين من الإصابة الأولية.

كيف تنتقل عدوى التوكسوبلازما من القطط للأشخاص

وقد تتساءلين عن كيفية وصول العدوى إليك، وكيف تؤثر على الخصوبة أو استمرار الحمل، يمكن أن تنتشر العدوى من القطط المصابة عند تنظيف صندوق فضلات القطط، وليس غسل اليدين بعد ذلك، مما قد يتسبب في انتقال الطفيل إلى إذا ابتلعته أثناء تناول الطعام والأيدي الملوثة، وعندما تصاب بداء المقوسات في الوقت الذي يحدث لأول مرة أثناء الحمل أو قبل الحمل مباشرة، يمكن أن تنتقل العدوى إلى الجنين من الأم وتسبب المخاطر التالية على الجنين:
الإجهاض.
ولادة جنين ميت.
عيوب خلقية مثل تلف المخ، ومضاعفات بعد الولادة مثل التأخر العقلي وفقدان البصر، وهو أمر نادر الحدوث.
وتختلف المخاطر باختلاف وقت العدوى، فإذا حدثت العدوى لأول مرة في الفترة الأولى من الحمل، فعادةً لا تنتقل العدوى للجنين، أما إذا انتقلت فقد تؤدي إلى أضرار بالغة.
أما إذا حدثت العدوى في الفترة الأخيرة من الحمل، فهي بنسبة كبيرة ستنتقل للجنين ولكن مخاطرها تكون أقل حدة.

هل الإصابة بالتوكسوبلازما قبل الحمل تسبب تأخر حدوثه أو تؤدي إلى العقم

أجريت العديد من الدراسات حول هذا الموضوع والتي اعتمدت على قياس الأجسام المضادة للتوكسوبلازما في عدد من النساء المتزوجات وغير المصابات بالعقم، ووجد أن نسبة كبيرة من 193 امرأة (61.85٪) من أصل 312 امرأة مصابة بالعقم لديهن مضادات التوكسوبلازما – أضداد التوكسوبلازما في الدم.
يشير هذا إلى داء المقوسات، والذي قد يشير إلى أن داء المقوسات قد يكون مرتبطًا بالعقم أو تأخر الحمل، على الرغم من أن هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات وليست مؤكدة، ولكن يجب أخذ ذلك في الاعتبار، لذا فإن فحص الأجسام المضادة
للتوكسوبلازما في الدم من أجل النساء اللواتي يعانين من العقم، وأخذ العلاج الموصوف من قبل الطبيب قد يحسن فرص الحمل.
باختصار، القطط بحد ذاتها لا تسبب العقم، لكن عدوى التوكسوبلازما يمكن أن تسبب الإجهاض المتكرر إذا حدث أثناء الحمل، أما بالنسبة للعلاقة بين داء المقوسات والعقم، فهناك حاجة لدراسات إضافية.

الأمراض التي تسببها القطط

على الرغم من أن القطط رفقاء رائعون، يجب أن يدرك أصحاب القطط أنه في بعض الأحيان تحمل القطط جراثيمًا ضارة يمكن أن تسبب مجموعة من الأمراض، بدءًا من الالتهابات الجلدية البسيطة إلى الأمراض الخطيرة. ومن أهم الأمراض التي قد تنقلها القطط:

  • داء العطائف أو عدوى كامبيلوبكتر
    وتنتقل بعدة طرق، منها التعامل مع براز قطة مصابة وعدم غسل اليدين بعدها، وتسبب العدوى أعراضًا مثل الإسهال المدمم، الحمى، تقلصات المعدة، كما قد يصاحبها غثيان وقيء، وتبدأ الأعراض خلال يومين إلى خمسة أيام من العدوى.
  • مرض السعفة أو القوباء الحلقية
    وهي عدوى جلدية يسببها فطر وقد تصيب الجلد أو الشعر أو الأظافر، وتنقلها القطط المصابة ويمكن رؤيتها بوضوح عليها في صورة مناطق صغيرة خالية من الشعر عند الأذنين أو قشور على جلد القدمين، وتنتقل العدوى من القطط المصابة عند التعامل المباشر معها، وأعراضها هي الحكة والاحمرار وتقشر الجلد أو طفح جلدي حلقي، وقد تصيب فروة الرأس وتسبب تساقط الشعر.
  • داء السهميات
    وتسببه الديدان المستديرة، وهي طفيليات توجد في أمعاء القطط، وتخرج بويضات الديدان مع البراز، ويمكن الإصابة به عند التعامل مع براز القطط المصابة وعدم غسل اليدين جيدًا، وتسبب العدوى العديد من الأعراض بعضها قد يصل لمضاعفات خطيرة، خاصةً إذا هاجرت اليرقات للعين فتسبب التهاب العين، فقدان البصر أو تلف الشبكية، أما إذا هاجرت لأعضاء الجسم المختلفة كالكبد الرئتين والجهاز العصبي المركزي فقد تسبب حمى، إجهاد، عطس، كحة وتقلصات.
  • السالمونيلا
    وتحدث نتيجة العدوى ببكتيريا السالمونيلا، والتي تنتشر من خلال الأطعمة الملوثة أو التعامل مع براز القطط المصابة، وتسبب العدوى العديد من الأعراض مثل الإسهال، والحمى، وألم بالبطن، وتظهر الأعراض خلال ست ساعات إلى أربعة أيام بعد العدوى.
  • داء الشعريات المبوغة
    عدوى تنتقل من خلال جرح في الجلد، لذا فإن القطط المصابة تنقلها عن طريق الخدوش أو العض، وتختلف الأعراض حسب مكان الإصابة، فالعدوى الجلدية تبدأ بنتوء صغير غير مؤلم بلون وردي أو أحمر، ثم ينمو ليبدو كقرحة مفتوحة، وقد تنتشر العدوى لتؤثر على الأعضاء الداخلية والعظام، وقد تصيب العدوى الرئة وتشمل الأعراض السعال وضيق التنفس وألم الصدر والحمى.
  • الأمراض المنقولة بالقراد
    تتعرض الحيوانات الأليفة للعدوى المنقولة بالقراد، وتشمل العديد من الأمراض مثل مرض لايم، التولاريميا وغيرها، وتنتقل هذه الأمراض إلى القطط والأشخاص عن طريق لدغة القراد، إذ تنتقل الجراثيم عن طريق لُعاب الحشرة إلى الدم، وتختلف الأعراض حسب المرض، ولكن بعض الأعراض الشائعة تشمل الحمى، القشعريرة، آلام الجسم، والطفح.
    داء المقوسات
    وتحدث كما ذكرنا نتيجة عدوى التوكسوبلازما، وتنتقل عند التعامل مع براز قطط مصابة وعدم غسل اليدين جيدًا أو تلوث الطعام بها، وعادةً لا تظهر أعراض على الشخص المصاب، وفي بعض الأحيان قد تكون الأعراض مشابهة لنزلة برد خفيفة.
    الجدير بالذكر أن معظم هذه الأمراض لا تظهر لها أعراض على القطط، لذا فإن الفحص الروتيني لدى الطبيب البيطري يساعد على اكتشاف إصابة القطط وعلاجها قبل نقل العدوى للأشخاص المحيطة. طرق العناية بالقطط في المنزل

يقطع الاهتمام بالقطط شوطًا طويلاً في حمايتها من الأمراض ومن حولها، وإذا كان لديك قطة في المنزل، فجرّب النصائح التالية لرعايتها: قم بتنظيف صندوق الفضلات بانتظام، ويفضل أن يكون ذلك يوميًا، و يجب عليك ارتداء القفازات واستخدام مجرفة لتنظيف القمامة وتغيير الرمال بانتظام.
(إذا كنت حاملاً، دع زوجك يفعل ذلك من أجلك.)
لا تدع القطة تغادر المنزل، حتى لو عادت، فقد تلامس القطط المصابة وتنقل العدوى عبر برازها، أو تصاب بفأر مصاب.
تأكد من إعطاء القطط لقاحات خاصة وإجراء فحص روتيني بين الحين والآخر للتأكد من أنها ليست مصابة بأي مرض.
لا تقدم اللحوم النيئة لقطتك؛ يجب أن يتم طهي اللحوم جيدًا لضمان قتل جميع الجراثيم، أو يجب شراء الطعام المجفف من مصدر موثوق. مشطي شعر القطة بانتظام بالفرشاة المناسبة، فهذا يساعد على التخلص من الشعر المتساقط الذي يمكن أن يعيق طريقك على الأثاث، ويساعد في الكشف عن المناطق المصابة على الجلد.
تأكد من تغيير الماء كل يوم.

أخيرًا يا عزيزي، إذا كنت تتساءل إذا كانت القطط تسبب العقم، فقد أجابنا عليك يا عزيزي، وبشكل عام احرصي على إجراء اختبار داء المقوسات قبل الحمل، واستشيري الطبيب ليصف لك العلاج المناسب في حالة حدوث ذلك.

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *