صحه المرأة

هل جفاف المهبل من علامات الحمل

هل جفاف المهبل من علامات الحمل، هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى جفاف المهبل وعلاجه أيضًا، ولكن هناك تساؤل لدى الكثير من النساء حول جفاف المهبل، هل جفاف المهبل علامة على الحمل في الواقع، مشكلة جفاف المهبل في بداية الحمل شائعة لدى معظم النساء، حيث تنخفض مستويات هرمون الاستروجين بشكل حاد، وتؤدي الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل إلى هذه المشكله، لكن هذا لا يعني أن جفاف المهبل من علامات الحمل المتعددة، وقد لا يكون دليلاً قاطعاً على الحمل، وربما كانت أسبابه غير الحمل.

هل جفاف المهبل من علامات الحمل

جفاف المهبل ليس علامة شائعة للحمل يمكن أن توجد لدى بعض النساء كما سنرى، الحفاظ على صحة المهبل أمر صعب دائمًا أثناء الحمل.
ينتج جسمك المزيد من هرمون الاستروجين والبروجسترون أكثر من المعتاد، مما يعني تدفق المزيد من الدم في منطقة المهبل وزيادة إفرازات عنق الرحم والمهبل، مما يؤدي إلى إفراز سائل أبيض أو صافٍ يسمى إفرازات بيضاء.
إن وجود إفرازات مهبلية أمر شائع جدًا، قد تعتقد أنك مصابة بعدوى الخميرة المهبلية، أو أنك في فترة التبويض، لكنها علامة مبكرة على الحمل ، وتعود إلى طبيعتها بعد الولادة.
في حالات قليلة، قد تعاني بعض النساء من جفاف المهبل، إذا لاحظت زيادة في الإفرازات المهبلية برائحة كريهة فلا تترددي في زيارة الطبيب لمزيد من علامات الحمل المبكرة، اتبعي المقال.

خطوات للتخفيف من جفاف المهبل خلال الحمل

للتخفيف من حدة جفاف المهبل، تأكدي من القيام بالامور التالية:
تفادي ارتداء الملابس الداخلية المصنوعة من المواد الاصطناعية.
اتبعي نظاما غذائي صحي يساعد على توازن مستوى الهرمون في الجسم.
تأكدي من حصولك على الكمية المناسبة من المياه خلال اليوم اي ما يوازي ليترين.
مارسي التمارين الرياضية التي تعزز الدورة الدموية في المنطقة الحساسة.
اعمدي الى ممارسة التمارين الرياضية مثل الركض السباحة لكن بعد استشارة طبيبك.

ما هو جفاف المهبل

يعتبر جفاف المهبل مشكلة شائعة لدى العديد من النساء في الكثير من مراحل حياتهن، إذ قد تتعرّض المرأة لجفاف المهبل في الحمل أو في غيره.
في الوضع الطبيعي يظل المهبل رطباً ومطاطياً بسبب الأغشية المخاطية الموجودة في القناة المهبلية، حيث تغطي هذه الأغشية المهبل بطبقة رقيقة من السائل.
أثناء الحمل تؤثر الهرمونات المتقلبة على عمل الأغشية المخاطية، مما يؤدي إلى جفاف المهبل الذي يسبب إثارة الحكة.

أسباب جفاف المهبل

يمكن أن تُصاب المرأة بجفاف المهبل لعدّة أسباب منها:
سن اليأس
إذا كانت مُرضعة
إذا كانت تتناول بعض الأدوية كحبوب منع الحمل أو مضادات الاكتئاب
إذا قامت بإزالة الرحم (استئصال الرحم)
إذا كانت تخضع لعلاجات السرطان، مثل العلاج الكيميائي
الحمل
حيث يمكن أن تؤدي الأسباب السابقة إلى تغييرات في مستويات الهرمونات لدى المرأة، والتي يمكن أن تؤثر على كمية الإفرازات المهبلية أو السوائل في المهبل.

أعراض جفاف المهبل

أعراض الحمل متنوعة ومربكة وليست ممتعة كما تشتكي منها النساء الحوامل. فمن غثيان الصباح والتقيؤ والارتجاع الحمضي إلى تورم الكاحلين وتقرّح الظهر، يمكنك تخيل الانزعاج الذي تعاني منه المرأة الحامل، الإسهال أحد هذه الأعراض، وهذا يطرح السؤال، هل الاسهال من علامات الحمل قد تكون المرأة تعاني من جفاف المهبل إذا:
إذا كانت تشعر بألم أو حكة في المهبل أو حوله
إذا كانت تشعر بألم أو عدم راحة أثناء ممارسة الجنس
إذا كانت تحتاج إلى التبول أكثر من المعتاد
إذا تعرّضت للإصابة بعدوى المسالك البولية لمرات متكررة.

ما الذي يسبب الجفاف أثناء الحمل

كما ذكرنا سابقًا، فإنّ المهبل لديه طبقة رقيقة من المخاط تُفرزها أغشية المهبل، ويتم الحفاظ على هذه الطبقة المخاطية المهبلية بواسطة هرمون الاستروجين المسؤول عن ترطيب المهبل.
أثناء الحمل، يؤدي عدم التوازن في مستويات هرمون الاستروجين إلى انخفاض في مستويات الطبقة المخاطية، مما يؤدي إلى جفاف المهبل.

كيفية علاج جفاف المهبل أثناء الحمل

إذا كانت المرأة تعاني من جفاف المهبل أثناء الحمل، فعليها مراجعة الطبيب حتّى يتم استبعاد الأسباب الأخرى التي قد تكون تسببت في جفاف المهبل، وفيما يلي بعض النصائح التي يمكنها اتباعها لتخفيف أعراض جفاف المهبل:
تجنب استخدام الصابون المعطّر والمستحضرات الكيميائية لتنظيف منطقة المهبل.
ارتداء ملابس داخلية قطنية فضفاضة وناعمة وتجنب الأقمشة الصناعية والملابس الداخلية الضيقة.
الحفاظ على نظافة منطقة المهبل عن طريق غسلها بصابون لطيف، ثم تجفيفها تماماً.
وضع مرطب ينصح به الطبيب أو الصيدلي في منطقة المهبل للحفاظ على رطوبته.
شرب الكثير من الماء طوال اليوم.

جفاف المهبل

يعد المهبل الجاف أثناء الحمل المبكر أمراً شائعاً، حيث تنخفض مستويات هرمون الاستروجين بشكل حاد في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل.
لكن هذا لا يعني أن جفاف المهبل من علامات الحمل، إذ يمكن أن تكون هناك أسباب أخرى غير الحمل أدّت إلى حدوث جفاف المهبل.

أعراض الحمل

كل أم حامل تمر بالكثير من التغييرات في جسمها مع بداية نمو الجنين بداخلها، وذلك لأنّ الهرمونات المُنتَجة أثناء الحمل تحاول تلبية احتياجات البقاء لكل من الأم والطفل في نفس الوقت. لذلك يمكن أن يؤدي هذا إلى العديد
من الاختلافات في الأعراض وأنشطة الجسم بما فيها الجهاز التناسلي، فقد تسمع الكثير عن إفرازات المهبل أو جفاف المهبل، وعلى الرغم من أنّه قد لا يحصل على الكثير من الاهتمام، إلّا أنّ جفاف المهبل هو مشكلة أخرى في الجهاز التناسلي يمكن أن تواجهها النساء الحوامل.

أهم علامات الحمل المبكرة

على الرغم من أن اختبارات الحمل والموجات فوق الصوتية هي الطريقة الوحيدة لمعرفة ما إذا كنت حاملاً، إلا أن هناك علامات وأعراض تشير إلى الحمل الذي يمكن متابعته ومراقبته، لا تقتصر علامات الحمل الأولى على عدم حدوث الدورة الشهرية.
ارتفاع درجة حرارة الجسم في بداية الحمل.
التعب والإرهاق العام في بداية الحمل.
زيادة معدل ضربات القلب في بداية الحمل.
تغيرات في الثدي، مثل الوخز والألم وزيادة حجم الثدي.
تقلبات المزاج في بداية الحمل.
كثرة التبول وسلس البول في بداية الحمل.
انتفاخ البطن والغازات والإمساك في بداية الحمل.
الشعور بتوعك في الصباح وقد يصاحبه قيء.
ارتفاع ضغط الدم والدوخة في بداية الحمل.
زيادة حساسية الأنف للروائح والنفور من الطعام في بداية الحمل.
زيادة الوزن.
الحموضة والحرق المعوية في بداية الحمل.
احمرار الجلد وانتشار البثور الشبيهة بحب الشباب.

عزيزتي، هل تعلمين معنا ما إذا كان جفاف المهبل علامة على الحمل أم لا، وبما أن أعراض الحمل المبكر تختلف اختلافًا كبيرًا من شخص لآخر، فقد تعانين فقط من واحد أو اثنين أو أكثر من الأعراض المذكورة أعلاه، فهناك ليست قاعدة عامة لجميع النساء، إذا كنت تعتقد أنك قد تكون كذلك إذا كنت حاملاً، أو إذا كنت منزعجًا من أعراض الحمل المبكر، فاتصل بطبيبك اختبار الحمل أو الذهاب إلى الطبيب.

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *