صحه المرأة

طرق زيادة حليب الأم المرضع

طرق زيادة حليب الأم المرضع تخشى العديد من الأمهات الجدد من عدم قدرتهن على إنتاج ما يكفي من حليب الثدي، خاصة في الأسابيع القليلة الأولى بعد الولادة، وتجدر الإشارة إلى أن نسبة الأمهات اللاتي لا ينتجون ما يكفي من حليب الثدي منخفضة وفي الحالات التي يكون فيها إنتاج الحليب منخفضًا منخفضة، من الممكن زيادتها بالطرق الطبيعية وخطوات بسيطة من خلال السطور التالية، تابعوا معنا.

طرق زيادة حليب الأم المرضع

يذكر أن زيادة حليب الثدي لدى بعض الأمهات قد تتطلب فقط تعديل وضعية الرضاعة الطبيعية أو الرضاعة الطبيعية طفل من كلا الثديين بدلاً من الاعتماد على ثدي واحد لرضعة طفل واحد، مع الأخذ في الاعتبار أن التدخين وحبوب منع الحمل والضغط والتعب والإرهاق كلها عوامل يمكن أن تؤثر على كمية الحليب الطبيعي التي تنتجها الرضاعة المرأة، الأمر الذي يتطلب معرفة كيفية إدارتها والتحكم فيها:

1- الإكثار من شرب السوائل:

  • يتكون حليب الثدي من حوالي 90٪ ماء لذلك فإن النصيحة الأولى للأم المرضعة هي شرب الكثير من السوائل مع 6 إلى 8 أكواب من الماء أو سوائل صحية أخرى.
  • مثل الحليب أو العصير أو الشاي، وذلك للحفاظ على رطوبة الجسم وزيادة كمية الحليب.
  • كما يُنصح المرضع بشرب كوب من الماء أثناء جلسة الرضاعة.
  • بما أن الدماغ يفرز هرمون الأوكسيتوسين أثناء الرضاعة الطبيعية، فإن هذا يسبب عطش الأم المرضعة.

2- اتخاذ وضعية مناسبة أثناء الرضاعة الطبيعية:

  • الطريقة الأكثر فعالية لزيادة حليب الثدي أثناء الرضاعة الطبيعية هي أن يغلق الطفل فمه من ثدي الأم بطريقة صحيحة تضمن إنتاج كمية كافية من الحليب.
  • قد تحتاج إلى محاولة تعليم الرضيع بشكل متكرر كيفية إغلاق فمه بشكل صحيح عند الثدي.
  • مما يساعد على إنتاج كمية كافية من الحليب وتقليل الانزعاج الناتج عن الطريقة الخاطئة.
  • وتظهر آلية الإطباق الصحيحة وهي تغطي فم الطفل بالكامل وحلماته وعضلاته الهالة.
  • مما يؤدي إلى تدليك غدد حليب الثدي من خلال فم الطفل ولسانه وشفتيه.

إرضاع الطفل بشكلٍ مُتكرر

الرضاعة الطبيعية للطفل بشكل متكرر هي إحدى الطرق لزيادة كمية الحليب الذي تنتجه الأم على سبيل المثال، إذا كانت الأم ترضع طفلها كل 3-4 ساعات من الرضاعة السابقة حتى اليوم التالي فمن المستحسن أن ترضع مع خلاصة أخرى تفصل بين الوجبتين الرئيسيتين، في ضوء هذه الخلفية، يُذكر أن هناك مجموعة من النصائح التي يمكن للمرأة اتباعها من أجل تحقيق أكبر فائدة:

  • تأخذ الأم استراحة لمدة 20-30 دقيقة في حالة شعور الرضيع بأن الرضيع لم يحصل على كل لبنه أثناء الرضاعة.
  • مما يسمح بإمداد المزيد من الحليب خلال هذه الفترة حتى تستأنف الرضاعة الطبيعية إرضاع الطفل عدة مرات أثناء الليل بسبب ارتفاع مستوى هرمون البرولاكتين في المساء.
  • مما يزيد من إنتاج الحليب في الليل الأم توقظ طفلها للرضاعة، خاصة إذا نام لفترة طويلة.
  • كما يمكن للأم سحب الحليب من ثدييها بعد كل إرضاع أو أثناء نوم الطفل، وتخزين اللبن الزائد مما يفيد إفراغ ثدييها الحليب.
  • مما يزيد من إنتاج الحليب في الأوقات القادمة احرصي على الاعتماد على الحليب الطبيعي وتجنبي الحليب الصناعي قدر الإمكان.
  • حيث أن استخدام التركيبة يعني تخطي إحدى وجبات الرضاعة الطبيعية، وتخطي وجبة أو أكثر من وجبات الرضاعة الطبيعية يقلل من إنتاج الحليب الطبيعي بسبب قلة الطلب عليه.

النظام الغذائي لرضاعة الأطفال

  • تعتمد كمية السعرات الحرارية التي يجب على المرأة المرضعة تناولها أثناء الرضاعة الطبيعية على مؤشر كتلة الجسم قبل الحمل وزيادة الوزن أثناء الحمل.
  • قد تكون الاحتياطيات التي حصلوا عليها كافية لإنتاج كميات كافية من الحليب.
  • تعتبر استشارة الشهية هي أفضل طريقة للتنبؤ بمتطلبات السعرات الحرارية والغذاء.
  • ويمكن استشارة الطبيب وإحالته، بشكل عام تحتاج الأم المرضعة حصريًا إلى حوالي 300 سعرة حرارية إضافية يوميًا للحفاظ على إنتاج الحليب الكافي.
  • و أفضل نظام غذائي للمرأة المرضعة هو اتباع نظام غذائي غني بالفواكه والخضروات والحبوب الكاملة.
  • من الضروري أن يتم تكميل النظام الغذائي بالأطعمة التي تعمل على تحسين إنتاج الحليب؛ مثل دقيق الشوفان واللوز والخضروات ذات اللون الأخضر الداكن.

في النهاية تحتاج إلى اتباع النصائح الطبيعية واستخدام الأعشاب الآمنة التي تولد حليب الثدي قبل التفكير في تناول الدواء، وتذكر أن استشارة طبيبك هي الأساس.

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *