الطفل

النظافة الشخصية للاطفال إليك طرق تعليمهم

النظافة الشخصية للأطفال، إن تعليم الأطفال أهمية النظافة الشخصية للاطفال ليس بالأمر السهل، فنحن جميعًا نعرف مدى حب الأطفال للحركة والركض وخلق التوتر، لكن هل تعلم أن السلوكيات التي يأخذونها في هذا العمر تكون معهم مع تقدمهم في السن، كلما كان أطفالك أكثر نضجًا، كلما كان مستوى النظافة الشخصية لديهم أفضل و يؤثر على صحتهم، مما يقلل من مخاطر الإصابة لذلك، نحتاج إلى إصدار نصائح مهمة للحفاظ على صحة الأطفال، لمساعدتك في الحصول على هذه الفوائد الصحية منذ البداية.

النظافة الشخصية للاطفال

النظافة هي إحدى طرق الحفاظ على نظافة الجسم، وتكمن أهمية النظافة في حماية الجسم من ملايين الجراثيم والأمراض الغريبة، ومن الآثار الضارة للنظافة، وبذلك يستطيع الجسم حماية نفسه من الأمراض، وكذلك زيادة مستوى الاهتمام بالخصائص العامة، وفي ما يلي تتابع أهمية النظافة الشخصية للأطفال:

1- نظيف اليدين

  • الأطفال هم المستوى المثالي لغسل اليدين بانتظام تتعرض يدا طفلك للجراثيم التي يمكن أن تضر بحياته، بينما لا يزال نظام المناعة لديه في طور النم، لذلك من المهم تشجيعها على غسل يديها بعد التعامل مع الأشياء الملوثة وبعد استخدام الحمام وقبل تناول الطعام.
  • نوصي باستخدام كريم لايفبوي لليدين للوقاية الكاملة 10، 5 أثداء تقتل 99.9٪ من البكتيريا في 10 دقائق.

2- الاستحمام

  • الاستحمام المنتظم مهم للأطفال والكبار على حد سواء – خاصة بعد ممارسة الرياضة والتمارين الرياضية.
  • ولكن إذا كان الاستحمام بالداخل مهمة صعبة لك ولطفلك، فلا تقلقي، فإليك الحلول لماذا لا تجعل وقت الاستحمام ممتعًا للغاية باستخدام الألعاب غير السامة أو الرسم بالملابس الخفيفة، طالما أنك تستخدم صابونًا مثل غسول الجسم لايفبوي هولد 10، يمكنك ضمان اختفاء الجراثيم بعد الاستحمام.

3- العناية بالشعر

  • لا يحب معظم الأطفال غسل شعرهم، ولكن الخبر السار هو أن معظم الأطفال لا يحتاجون لغسل شعرهم أكثر من مرتين أو ثلاث مرات في الأسبوع.
  • لكن هذا يمكن أن يتحول إلى سن البلوغ بسبب التغيرات الهرمونية التي يمكن أن تحدث معها، لذا لابد من غسل الشعر مرة واحدة على الأقل كل يومين.

4- الأسنان

  • الكلام الشفهي وسيلة مهمة ومن الأفضل البدء في تطوير هذه العادة مبكرًا.
  • يجب أن يكون التنظيف بالفرشاة والمعجون جزءًا مهمًا من تعلم طفلك في الصباح والمساء، مما يجعل يواظب علي ذلك مدى حياته أو حياتها.
  • تقلل السلوكيات الإيجابية من خطر رائحة الفم الكريهة وتعزز تسوس الأسنان، وكذلك تقلل من مخاطر الإصابة بأمراض القلب.
  • يستغرق تنظيف الأسنان بالفرشاة حوالي دقيقتين، لذلك نريد تحديد وقت لمساعدته على معرفة وقت البدء والانتهاء.

أهمية النظافة الشخصية للأطفال

  • يقي الطفل من مجموعة متنوعة من الأمراض التي يمكن أن تؤدي إلى العديد من الأمراض، بما في ذلك الإسهال والتسمم والتهابات الجلد.
  • التعافي السريع: إذا كان طفلك يعاني من مرض معد، فإن اتباع قواعد النظافة الجيدة يساعده على التعافي بسرعة دون أي مشاكل، خاصة مع الأنفلونزا.
  • السيطرة على رائحة الجسم، وعدم ترك رائحة كريهة على الطفل، حتى عند التعرق، والرائحة لا تسبب عدم الراحة في المرور.

نقدم لك أهم النصائح التي قد تساعدك في أساسيات النظافة الشخصية للاطفال:

1. معدات التغذية

  • تأكدي من تعقيم أدوات طفلك، خاصة تلك المتعلقة بالتغذية، فتطهير مجموعة تغذية طفلك بما في ذلك ملحقات مضخة الثدي، مهم لحماية طفلك من الجراثيم التي يمكن أن تصاب بالعدوى أثناء الرضاعة الطبيعية.
  • يمكنك أيضًا غلي رضاعات الأطفال والحلمات بالماء لمدة 10 دقائق على الأقل، ثم ضعيها في كيس بلاستيكي واحتفظي بها في الثلاجة، فقد يساعدك ذلك على التخلص من مسببات الأمراض.

2. الأيدي

  • من الضروري أن يغسل الآباء أيديهم بصابون جيد مضاد للبكتيريا قبل حمل طفلهم.
  • إذا لمست طفلك دون استخدام معقم اليدين أو غسل يديك، فقد يصبح عرضة للجراثيم والالتهابات الضارة مثل نزلات البرد والإسهال والإنفلونزا.
  • يجب عليك أيضًا غسل يديك قبل تحضير طفلك أو إطعامه.

3. الأظافر

  • الأظافر المتسخة هي علامة على الجراثيم التي يمكن أن تدخل إلى جسم طفلك وتسبب مرضًا خطيرًا.
  • تأكد دائمًا من قطع أظافر طفلك والحفاظ عليها نظيفة وجميلة.
  • نظرًا لأن الأظافر الطويلة والحادة يمكن أن تضر بطفلك، فقد تخدش، مما يجعلها عرضة لانتقال الجراثيم.
  • وتجدر الإشارة إلى أن أفضل وقت لتقليم أظافر طفلك هو عندما يكون نائماً، وتأكدي من استخدام المقص الصحيح حتى لا تتلفه.

4. الاذان

  • نظفي أذني طفلك الحساسة برفق شديد، ولا تضعي قطنًا في أذنيه الصغيرتين، ولكن إذا شعر طفلك بعدم الارتياح عند لمس أذنيه، فقد يكون مصابًا بعدوى في الأذن، يجب استشارة طبيب الأطفال على الفور لتخفيف انزعاجه.
  • من نصائح تنظيف أذن الطفل ترطيب قطعة قطن بماء فاتر مع الحرص على عدم إدخالها بعمق في أذن طفلك بسبب الجزيئات، حيث يمكن أن يبقى القطن بداخله مسبباً الالتهاب.
  • تأكد من إبقاء أعواد تنظيف الأذن بعيدًا عن متناول طفلك.

5. الأنف

  • حافظ على نظافة أنف طفلك باستمرار، ليحصل على تنفس جيد.
  • نظف الرواسب المخاطية المجففة في أنف طفلك بلطف، يمكنك استخدام قطعة قماش قطنية ناعمة رطبة للقيام بذلك.
  • يمكنك أيضاً تسريع سيلان مخاط طفلك أثناء احتقان الأنف إلى الخارج، ثم تنظيفه باستخدام طرق صحية لن تتسبب في جرحه مثل: استخدام جهاز التبخير الخاص بالأطفال، أو القيام بحمام بخاري الذي يعريض الطفل لبخار البابونج المغلي.

6. العينين

  • حاول إبقاء عيني طفلك نظيفتين، لوقايته من العدوى بالفيروسات والجراثيم.
  • قم بإزالة المخاط الجاف المحيط بعينيه برفق باستخدام قطعة قماش ناعمة ومبللة، أفعل ذلك يومياً، لا تضع المحاليل أو القطرات داخل عينيه دون استشارة طبية.

7. الحفاضات

  • عندما يتعلق الأمر في نظافة الرضع، فإن تغيير الحفاضات باستمرار وفق فترات منتظمة من الوقت، أمراً في غاية الأهمية لوقاية طفلك من الأمراض المختلفة.
  • من الجدير بالذكر أنه يتوجب عليك بعد تغيير الحفاض لطفلك، تجفيف المنطقة بمناديل قطنية لمنع إصابته بالطفح الجلدي.

8. الألعاب

  • يقوم معظم الأطفال بوضع ألعاب في أفواههم، لذلك عليك القيام بغسل دمى طفلك بانتظام وتجفيفها باستخدام المناديل الورقية، لوقايته من الأمراض.
  • يمكنك أيضاً القيام بغلي ألعاب طفلك لمدة لا تقل عن 10 دقائق، لتتأكد من تعقيمها، خاصة تلك التي يضعها في فمه.

9. المنزل

  • للحد من تعرض طفلك للجراثيم والميكروبات الضارة، حافظ على نظافة منزلك، قم بتنظيف الأرضيات باستخدام محلول مطهر، ركز على تعقيم المناطق التي يتواجد بها طفلك دائماً.

10. الحيوانات

  • لا تترك طفلك بمفرده مع الحيوانات الأليفة أو بالقرب منها، لا تسمح للحيوانات بلعق وجه طفلك لعدم انتقال الجراثيم له، كما يجدر بك التأكد من عدم دخول حيواناتك الأليفة إلى سرير الطفل.

بشكل عام، النظافة الشخصية للاطفال لها تأثير إيجابي عليهم، وعلى الشخص بشكل عام، خاصة مع تقدم العمر، لذا فإن تعليم الأطفال عن النظافة الشخصية لا يساعدهم فقط على تطوير عادات جيدة في الطفولة والحفاظ على رائحتهم، لكن أيضًا تحميه من الأمراض وتحافظ على صحته.

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *