صحه المرأة

الهرش أثناء الحمل ونوع الجنين

الهرش أثناء الحمل ونوع الجنين هناك كثير من التغيرات الجسدية التي قد تحدث لكِ خلال الحمل، المشكلات الجلدية من أشهر هذه التغيرات، إذ إنكِ قد تتعرضين لتغيرات في لون البشرة مثل الاسمرار والكلف وظهور الخطوط البيضاء .

وقد تصابين بالتهاب البشرة والحكة والاحمرار وعلامات التمدد، وقد تتعرض بشرتك للجفاف، يحدث ذلك غالبًا بسبب الاضطرابات الهرمونية، ويربط بعض السيدات بين هذه الأعراض كالهرش وبين نوع الجنين، سنتعرف في هذا المقال إلى العلاقة بين الهرش أثناء الحمل ونوع الجنين، كما سنتحدث عن أسباب الحكة المهبلية، وطرق علاجها.

الهرش أثناء الحمل وعلاقته بنوع الجنين

تقول إحدى الشائعات القديمة إن الهرش خلال الحمل قد يكون دليلًا على الحمل بذكر، وبالطبع هذه الأسطورة لا أساس علمي لها، فالهرش خلال الحمل شائع جدًا، وله أسباب عديدة، إليكِ بعضها:
1- تمدد البشرة:
● تتمدد بشرتك خاصةً في منطقة البطن وحولها لاستيعاب الزيادة في الحجم بسبب الحمل، قد يتسبب هذا التمدد في الهرش الشديد خاصةً إذا كانت بشرتك جافة، كما يتسبب في ظهور خطوط بيضاء.
2- هرمونات الحمل:
● ارتفاع مستوى الأستروجين في الدم قد يتسبب في الشعور بالهرش في الأماكن التي يصل إليها مع الدم، لذا قد تشعر بعض النساء بحكة في كف اليدين، وباطن القدمين، والثدي.
3- العرق:
● تنشط الغدد العرقية خلال الحمل لتنظيم درجة حرارة الجسم، لذا قد تتعرقين بشدة، وقد يتسبب هذا العرق في شعورك بالرغبة في الهرش، كما قد يسبب لكِ طفحًا جلديًا.
4- إكزيما الحمل:
● التغيرات التي تحدث في مناعتك خلال الحمل قد تسبب لكِ ظهور الإكزيما للمرة الأولى، وإذا كنتِ أصلًا مصابة بالإكزيما من قبل الحمل فقد تسوء حالتك.
● لذا إذا لاحظتِ اقتران الحكة بتغيرات جلدية واضحة كظهور طفح جلدي أو تقشر للبشرة أو التهابها، فاستشيري طبيبك فورًا.
5- حساسية الحمل:
● إذا ظهر الهرش في شهور الحمل الأخيرة، واقترن بوجود طفح جلدي في منطقة البطن وانتقل بعد ذلك إلى الفخذين ثم إلى المقعدة والذراعين، فقد تعانين حساسية الحمل، وغالبًا تذهب من تلقاء نفسها خلال عدة أسابيع.
6- ركود الحمل الصفراوي:
● يسبب ركود الحمل الصفراوي حكة شديدة للمصابات به في كل مكان في الجسم، خاصة اليدين والقدمين، ولا يتحسن بمرور الوقت، ولا يتسبب في طفح جلدي، وقد يكون له مضاعفات خطرة، إذ إنه قد يتسبب في ولادة مبكرة.

أسباب الحكة المهبلية أثناء الحمل

قد تحدث الحكة المهبلية خلال الحمل كأمر طبيعي بسبب اضطراب الهرمونات، لكن أحيانًا قد تكون لأسباب مرضية، إذ إن مناعتك خلال الحمل تكون أضعف، إليكِ تفصيل ذلك:
1- زيادة الإفرازات المهبلية:
● تزيد الإفرازات المهبلية الطبيعية خلال الحمل بسبب ارتفاع مستوى الهرمونات الأنثوية، وقد يسبب لكِ ذلك حكة.
2- الجفاف المهبلي:
● بعض الحوامل يعانين جفاف المهبل، ما قد يتسبب في شعورهن بحكة.
3- عدوى المهبل البكتيرية:
● تحدث بسبب نقص التوازن بين البكتيريا النافعة والمضرة، وتتسبب في حكة واحمرار وإفرازات مهبلية كريهة الرائحة.
4- عدوى المهبل الفطرية:
● قد تتسبب التغيرات الهرمونية خلال الحمل في إصابتك بعدوى المهبل الفطرية، وهي تتسبب في حكة والتهابات وإفرازات بيضاء كثيفة.
5-ركود الحمل الصفراوي:
● قد يتسبب في حكة مهبلية كذلك.

علاج الحكة المهبلية أثناء الحمل

يعتمد علاج الحكة المهبلية على علاج المسبب لها، إليكِ تفصيل ذلك:
1- الماء البارد:
● إذا كان سبب الحكة المهبلية مجرد اضطراب هرموني أو الجفاف، فقد يكون الماء البارد إحدى طرق التخفيف منها.
2- البيكنج بورد:
● استخدام محلول من البيكنج بودر قد يهدئ من الحكة الناتجة عن الجفاف أو الحساسية أو العدوى، لكن مع الأدوية الأخرى.
3- مضادات الفطريات الموضعية:
● إذا كان السبب وراء الحكة العدوى الفطرية، فقد يعالج الكريم المضاد للفطريات أو اللبوس المهبلي الموضعي الحكة.
4-المضادات الحيوية:
● إذا كان السبب وراء الحكة عدوى بكتيرية، فقد يصف لكِ الطبيب مضادًا حيويًا موضعيًا أو فمويًا.
5- الكورتيزون الموضعي:
● إذا كان السبب وراء الحكة مجهول أو حساسية، فقد يصف لكِ الطبيب الكورتيزون الموضعي.

ختامًا، بعد تعرفنا إلى الهرش أثناء الحمل ونوع الجنين وهل يوجد علاقة بين الهرش أثناء الحمل ونوع الجنين، وتعرفنا إلى اسباب الهرش والحكة المهبلية، أنصحك عزيزتي باستشارة الطبيب فورًا عند ظهور الحكة، خاصةً إذا كانت تزداد بمرور الوقت، إذ ربما يكون وراءها مشكلة خطرة كالركود الصفراوي في الحمل

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *