الطفل

أسباب اسمرار البشرة عند الأطفال وطرق علاجها

أسباب اسمرار البشرة عند الأطفال : لون بشرة الأطفال هو شيء يتم تحديده أولاً من خلال الچينات الوراثية للأم والأب، وباتباع النصائح وارشادات الطبيب الذي يؤثر وبتابع  صحة الطفل وصحة البيئة، واللون الصحي للطفل، يمكنه الحفاظ على بشرة الطفل، لأن جلد الطفل لا يزال منتعشًا بعد مرحلة الولادة.

اسباب اسمرار البشرة عند الاطفال

يُتوقع أن تكون بشرة الأطفال المولودين لأبوين ذوي بشرة داكنة، ويكون لون بشرة الطفل عند ولادته أفتح من لونه، لأن الخلايا التي تسبب لون البشرة في الجسم هي الخلايا، التي تحمل صبغة الميلانين في الجسم، لم تتطور بشكل كامل بعد تكوين صبغة الميلانين التي تعطي البشرة لونها، وتنشط مع تعرض الجلد وخلاياها للضوء، وبالتالي يستغرق الطفل وقتاً للوصول إلى اللون الذي سيصبح عليه.

من اسباب اسمرار الوجه عند الاطفال

تتعدد أسباب اسمرار البشرة عند الأطفال، ومن هذه الأسباب ما يلي:

    • قد يكون سواد الجلد المفاجئ عند الأطفال علامة على وجود مشكلة في الكبد.

    • يمكن أن يكون عدم اكتمال الجهاز الهضمي سببًا للسمرة المفاجئة لبشرة الأطفال.

    • من أسباب اسمرار البشرة عند الأطفال المفاجئ هو جفاف الطبقات الداخلية للجلد مما يؤدي بدوره إلى تلف أنسجة الجلد الداخلية ، لذلك يوجد تفاوت في لون الجلد.

    • قد يكون التجدد البطيء لخلايا الجلد هو سبب سواد الجلد.

    •  ولادة أطفال لأبوين ذوي بشرة داكنة اللون، مما يجعل الطفل متوقعًا أن تكون بشرته داكنة حتى لو كان لونه فاتحًا عند الولادة، لأن الخلايا المسؤولة عن حمل صبغة الميلانين التي تعطي لونًا للجلد عند الولادة، لم يتم تطويرها بشكل كامل، ويتم تنشيط هذه الخلايا عند التعرض للضوء، مما يتسبب في تغميق لون البشرة بمرور الوقت حتى يصل إلى اللون الذي يدوم.

    • من المحتمل أن تكون الشامات التي تظهر نتيجة وجود عدد من الخلايا في البشرة هي سبب الدباغة المفاجئة للجلد، وهي نقاط صغيرة ذات لون بني غامق أو أسود.

    • التعرض للشمس بدون استخدام واقي الشمس، أحد أسباب اسمرار البشرة عند الأطفال

    • الوحمات التي تظهر مع الولادة.

    • اضطرابات تصبغ الجلد نتيجة البثور أو الحروق وما شابه ذلك.

    • المهق مرض وراثي يؤثر على إنتاج صبغة الميلانين، وهذا من أسباب اسمرار البشرة عند الأطفال.

    • البهاق.

    • الطفح الجلدي.

    • الصدفية.

    • التهاب الجلد التماسي.

    • الاكزيما.

    • الالتهابات الجلدية الفطريةـ، ومعروف أنها من أسباب اسمرار البشرة عند الأطفال.

    • سرطان الجلد.

    • داء الشواك الأسود.

يوصى باستشارة طبيب الأمراض الجلدية من أجل تحديد أسباب سواد الجلد عند الأطفال وتفاوت لون البشرة، وذلك لتلافي تطور المرض وظهور المضاعفات التي يمكن أن تكون خطيرة.

علاج اسمرار البشرة عند الاطفال

هناك بعض الزيوت الطبيعية ذات التأثير الفعال في تفتيح بشرة الأطفال، ومنها:

1- زيت عباد الشمس: 

    • يعتبر من أكثر الزيوت فعالية للعناية ببشرة الأطفال الصغار، لما له من فوائد عديدة للبشرة، كما أنه يحتوي على العديد من العناصر الغذائية، لأنه يحمي البشرة ويغذيها، ويجدد خلايا البشرة بفضل فيتامين هـ، ويساهم في علاج الالتهابات.

2- زيت اللوز: 

    • يعتبر من أفضل الزيوت لبشرة الأطفال الصغار، كما أنه مناسب للرضع، ويتكون من معادن مفيدة مثل الكالسيوم والبوتاسيوم، بالإضافة إلى احتوائه على فيتامين د، ويعمل لتخليص بشرة الطفل من الجفاف، وإعطائها النعومة اللازمة، وتغذية جيدة، وعلاج ضد الالتهابات والأمراض، الأكزيما التي تقوي الدورة الدموية، وتستخدم لشعر الطفل، حيث تعالج فروة الرأس. 

3- زيت الخروع: 

يساعد في علاج طفح الحفاضات ويحتوي على مواد مضادة للفطريات تعالج الالتهابات الفطرية حيث يغذي ويقوي البشرة.

4- زيت الزيتون:

    • يشتهر باستخدامه في تدليك بشرة الأطفال، فهو يحمي البشرة ويمنحها إشراقًا، كما تساعد مضادات الأكسدة الموجودة به على تقليل ظهور الشيخوخة، حيث يضاف إلى العديد من منتجات العناية بالبشرة.

هناك بعض الطرق التي يجب اتباعها لوقاية البشرة من الاسمرار، ألا وهي:

1- الاستحمام: 

    • للحفاظ على نظافة، ونضارة بشرة الطفل، يجب الاستحمام مرتين في الأسبوع على الأقل، بماء دافئ مناسب لبشرة الطفل وصابون معد خصيصًا لبشرة الأطفال.

2- الوقاية من أشعة الشمس الضارة: 

    • يحتاج الطفل بالفعل إلى التعرض للشمس، لكنه مفيد، لذلك يجب أن يتعرض لأشعة الشمس خلال الفترة التي يمكنه فيها الاستفادة من أشعة الشمس المفيدة والحصول على فيتامين د.

3- الوقاية من آثار الحفاضات: 

    • يتم ذلك عن طريق تغيير الحفاضات أولاً، مع إضافة الفازلين لتقليل الطفح الجلدي.

4- التدليك:

    • التدليك مهم لأنه يمنح البشرة النعومة والنضارة اللازمتين، ويتم التدليك باستخدام الزيوت الطبيعية أو إحدى الزيوت المخصصة للأطفال.

اسباب تغير لون وجه الطفل

يصاب معظم الأطفال بالصفراء عندما يقوم الجسم بتفكيك خلايا الدم الحمراء التي تحمل الأكسجين، ويحتوي الجسم على نسبة عالية منه، مما يؤدي إلى إنتاج مادة البيليروبين، وهي مادة صفراء يصعب على الكبد الحصول على التخلص منها، ويظهر على بياض العين ثم على الوجه ويمكن أن يظهر في جميع أجزاء الجسم إذا كانت الإصابة شديدة وتجدر الإشارة إلى أن اليرقان يصيب الطفل بعد الولادة بيومين، ويظهر في البعض بعد أسبوع أو أكثر:

1- أبرز الأسباب المؤدية لإصابة الطفل بالصفراء

    • يمكن أن تظهر الصفراء على جسم الطفل نتيجة الرضاعة الطبيعية.

    • إصابة الطفل بعدوى في الدم.

    • إصابة الطفل بأمراض بكتيرية أو فيروسية.

    • يعاني الطفل من نزيف داخلي أثناء عملية الولادة.

    • وجود مشاكل في كبد الطفل.

2- تغير لون وجه الطفل للون الأزرق

    • يمكن أن يظهر اللون الأزرق على وجه الطفل وحول فمه وفي جميع أنحاء جسمه، ويحدث هذا التغيير بسبب نقص الأكسجين في الجسم، وأسباب أخرى تؤدي إلى تغير لون الجسم.

    • لون وجه الطفل إلى اللون الأزرق هو بكاء الطفل، وقد تظهر بقع زرقاء في بعض مناطق الجسم بسبب ضعف الدورة الدموية أو وجود عيوب خلقية في القلب.

3- تغير لون وجه الطفل للون الأسمر

    • يمكن أن يكون لون جلد الطفل داكنًا بسبب ضعف نمو الجهاز الهضمي ومشاكل في الكبد.

كيف أجعل طفلي أبيض البشرة

من الممكن إتباع تعليمات معينة تعطي نضارة وإشراقة لبشرة الطفل، وكذلك تعزز صحته وتفتيح لونه، ومن أهم هذه التعليمات:

    • لا تضع أي منتج يحتوي على مواد كيميائية على بشرة الطفل.

    • تجنب وضع الخلائط غير المؤكدة على جلد الطفل.

    • استخدمي منتجات العناية بالأطفال الخالية من الكحول وعديمة اللون.

    • تأكد من توفير طعام صحي للطفل حيث يتأثر الجلد بالطعام الذي يتم تناوله.

    • عدم تعريض الطفل لأشعة الشمس الضارة ، وأفضل الأوقات لتعريضه للشمس هي قبل غروب الشمس وفي الصباح قبل الظهر.

هل الرضاعه الطبيعيه من أسباب اسمرار البشرة عند الأطفال

لا توجد علاقة بين لون الطفل وعملية الرضاعة، وذلك للأسباب التالية:

    • لأن لون الجلد، سواء كان أبيض أو داكنًا، ناتج عن أسباب وراثية، أو لتعرض الطفل لأشعة الشمس الحارقة.

    •   كما أنه لم يثبت أن هناك علاقة بين نوع الحليب ولون بشرة الطفل، ولكن من المعروف أن الرضاعة الطبيعية لها فوائد عديدة لكل من الطفل والأم، ولم يواجه أي مشكلة حتى الآن.

وبعد التعرف على أسباب اسمرار البشرة عند الأطفال، وكيفية العلاج منها، يجب الإنتباه إلى الحفاظ على درجة بشرة الطفل من الأضرار، ودرجة اللون المطلوب، حتي لا يحدث خطأ عند نمو بشرة الطفل، وقد وصفنا إليكم أيضاً جميع الإرشادات، وفي نهاية المقال نتمنى لك دوام الصحة.

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *