عنايه بصحه الطفل

أهمية زيت كبد الحوت للاطفال بالبرتقال

زيت كبد الحوت للاطفال بالبرتقال بفضله يحصل العديد من الأطفال على العناصر الغذائية التي يحتاجونها لأنهم قد لا يجدوا كل الفيتامينات المطلوبة أثناء تناول الطعام أو بسبب صعوبة العثور على الأطعمة الصحية، وكذلك نحن لا نستهلك ما يكفي من أوميغا 3 كما أظهرت البيانات العالمية، وفي المتوسط ​​توصي منظمة الصحة العالمية (WHO) بما لا يقل عن 250 مجم يوميًا.

زيت كبد الحوت للاطفال بالبرتقال 

يمنح أطفال اليوم إمكانية الوصول إلى أحماض أوميغا 3 الدهنية ذات المذاق الأفضل والأكثر صحة، وأسماك الحوت نوع من أنواع أسماك المياه الباردة التي تحتوي بشكل طبيعي على كميات عالية من أحماض أوميغا 3 الدهنية طويلة السلسلة EPA و DHA.

زيت كبد الحوت للاطفال بالبرتقال، كما يوحي الاسم، مشتق من الكبد الدهني لهذه الأسماك، بينما يستخدم لحوم الجسم في صناعة المأكولات البحرية، وتسمى أحماض أوميغا 3 الدهنية، الموجودة بكميات كبيرة في سمك الحوت، بالأحماض الدهنية “الأساسية” لأن أجسامنا لا تستطيع إنتاج هذه الأحماض الدهنية لذلك، من أجل الحصول على هذه الأحماض الدهنية، يجب أن نستهلك أسماك المياه الباردة الزيتية أو مكملات زيت السمك التي يتم الحصول عليها من هذه الأسماك.

زيت كبد الحوت للاطفال بالبرتقال الغني بالأوميغا 3 وفيتامين سي هو أكثر هذه الخيارات شيوعًا، يعد استهلاك أوميغا 3 وفيتامين سي مهمًا جدًا للأطفال خلال فترة نمو الدماغ منذ لحظة الولادة وحتى سن الثانية، يتضاعف نمو دماغ الطفل، وتستمر هذه الفترة في سن 7 و 8 و 9 ثم حتى سن المراهقة، وتعتبر الكميات الكبيرة من EPA و DHA في زيت كبد الحوت للاطفال بالبرتقال مهمة لكل من بنية الدماغ (DHA هو مكون رئيسي للقشرة الدماغية) والوظيفة (DHA و EPA مرتبطان بالمزاج والإدراك).

تستفيد العين والجهاز العصبي أيضًا من هذه الدهون الصحية، وقد ركزت الأبحاث الحديثة على تأثيرات أوميغا 3 وفيتامين سي على التركيز والقدرة على القراءة والسلوك والتنمية الفكرية والأداء الأكاديمي لدى الأطفال، ومن الممكن القول أن أوميغا 3 تؤثر على قدرة الطفل على التفكير والتعلم حتى سن المراهقة.

لا يوفر تناول أوميغا 3 وفيتامين سي الكافي فوائد معرفية وعصبية مباشرة فحسب، بل يدعم أيضًا التحصيل الدراسي وبذلك ينمو تقدير الذات والدافع للتعلم بشكل غير مباشر.

ربما تفيدك قراءة| متى يشخص تأخر الكلام عند الأطفال

كيفية اختيار زيت كبد الحوت للاطفال بالبرتقال

كيفية اختيار زيت كبد الحوت للاطفال بالبرتقال

لكي يستهلك أطفالك زيت كبد الحوت من المهم جدًا اختيار منتج جيد المذاق وسهل الاستهلاك والبلع، ويفضل بعض الأطفال مضغ المواد الهلامية الطرية، بينما يفضل البعض الآخر شرب أشكال سائلة منكهة علاج شكل دواء شرب ومع ذلك، فإن أهم التفاصيل التي يجب البحث عنها لضمان مذاق رائع هي نضارة المنتج.

النضارة تعني حماية أحماض أوميغا 3 الدهنية وفيتامين سي من الأكسجين، حيث يتسبب الأكسجين في تدهور التركيب الجزيئي للزيوت، وقد تحاول بعض الشركات المصنعة إخفاء الرائحة الكريهة والمذاق لزيت السمك عن طريق تحلية الزيت، لكن استخدام التحلية لا يعني بالضرورة أن الطبيعة الطبيعية للمنتج سوف تتدهور، إنه فقط إجراء قياسي لتحسين تذوق زيوت السمك بشكل عام للأطفال. 

أفضل طريقة لضمان نضارة زيت كبد الحوت للاطفال بالبرتقال هي من خلال نتائج اختبار طرف ثالث، حيث تجعل الشركات المصنعة ذات السمعة الطيبة هذه المعلومات شفافة ومتاحة حتى يعرف المستهلكون بالضبط ما يحصلون عليه عندما يختارون منتجًا، وشيء واحد يجب التأكد من تجنبه هو تخمير زيت كبد الحوت، حيث تصبح بعض الأطعمة أكثر صحة من خلال التخمير، لكن زيت كبد الحوت ليس من بينها، حيث ينتج عن نقع زيت كبد الحوت للاطفال بالبرتقال طعم حامض ورائحة كريهة، مما يدل على أنه يحتوي على عدد كبير من الجذور الحرة، وللحصول على أفضل النتائج، اختر زيت كبد سمك الحوت مع البرتقال، والذي يكون طعمه طازجًا، وسوف يشكرك أطفالك.

ربما تفيدك قراءة| ما هي أسباب وعلامات وعلاج تاخر الكلام عند الأطفال

في النهاية نظرًا لاختلاف تركيز الأنواع المختلفة من الفيتامينات والأحماض الدهنية الموجودة في الصيدليات، يجب عليك استشارة طبيبك لتحديد الجرعة الأنسب لحالة طفلك لكن بشكل عام، فإن الجرعة اليومية في الغالب تكون 1/4 – 1/2 ملعقة صغيرة للأطفال دون سن 6 أشهر، 1 ملعقة صغيرة للأطفال 6-24 شهرًا، 1-3 ملاعق صغيرة حتى سن 12 عامًا أو كبسولة واحدة يوميًا.

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *